www.al-kemah.yoo7.com
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في دكان الشيخ عراف الخياط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الإسلام
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 200
نقاط : 14757
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: في دكان الشيخ عراف الخياط   الأربعاء أبريل 06, 2011 7:38 pm

في دكان الشيخ عارف الخياط
"سقى يسقي سقاية"

***

كان هناك رجل يحاوره و قد دار هذا الحوار بينهما

الرجل:أَجَعلتُم سقايَة الحاجّ و عمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله و اليوم الآخر و جاهد في سبيل الله ؟؟
هذه الآية الكريمة بصيغة المخاطبة ......لمن الخطاب موجه ؟؟

الخياط: للمشركين طبعا....و الإستفهام فيها للانكار و التوبيخ و فيها ردّ على العباس بن عبد المطلب قبل أن يسلم عندما قال للمسلمين الذين هاجروا من مكة إلى المدينة:
لئن كنتم تتفاخرون علينا بأنكم سبقتمونا بالإسلام و الهجرة، فنحن نتفاخر عليكم بأننا كنا نسقي الحاجّ و نعمرُ المسجد الحرام. (يسأل) واضح ؟؟

الرجل: فهمتها...إنها توبيخ من الله تعالى لقوم افتخروا بالسقاية و سدانة البيت الحرام
فأعلمهم أن الفخر إنما يكون في الإيمان بالله و اليوم الآخر و في الجهاد في سبيل الله

الخياط: أحسنت...أكمل نصّ الآية

الرجل: لا يستوون عند الله

الخياط: أي لا يتساوى المشركون بالمؤمنين

الرجل:و الله لا يهدي القوم الظالمين

الخياط: هذا للتعليل....أي لا يوفّق الظالمين إلى معرفة الحق....ثم ماذا قال بعد ذلك ؟؟

الرجل: الذين آمنوا و هاجروا و جاهدوا في سبيل الله بأموالهم و أنفسهم أعظم درجة عند الله و أولئك هم الفائزون

الخياط: أرأيت إذن ؟ هؤلاء المؤمنون حقا هم أعظم مكانة و أرفع ذكرا عند الله من مشركي قريش الذين يتفاخرون
بأنهم من سُقاة الحج و عُمّار المسجد الحرام و هم بالله مشركون.....فهؤلاء المؤمنون هم الفائزون أي المختصون بالفوز العظيم في جنات النعيم......
(يسأل) بماذا يبشرهم الله تعالى ؟؟

الرجل: يبشرهم ربُّهم برحمة منه و رضوان و جنات لهم فيها نعيم مُقيم خالدين فيها أبدا إن الله عنده أجر عظيم

الخياط: أرأيت سحر البلاغة ؟؟.......لمّا وصف المؤمنين بثلاث صفات: الإيمان و الهجرة و الجهاد بالنفس و المال
قابلهم على ذلك بالتبشير بثلاث: الرحمة و الرضوان و الجنان
فبدأ بالرحمة لأنها أعمّ النعم في مقابلة الإيمان و ثنّى بالرضوان الذي هو نهاية الإحسان (يسأل) في مقابلة ماذا ؟؟

الرجل: في مقابلة الجهاد

الخياط: و ثلّثَ بالجنان في مقابلة الهجرة و ترك الأوطان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في دكان الشيخ عراف الخياط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القمة السورية :: قسم القصص :: قصص منوعة-
انتقل الى: