www.al-kemah.yoo7.com
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (( لماذا تفرى الأفق بالضياء )) شعر للشاعر ابن المعتز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القرصان
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 184
نقاط : 14555
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 10/02/2011

مُساهمةموضوع: (( لماذا تفرى الأفق بالضياء )) شعر للشاعر ابن المعتز   السبت أبريل 09, 2011 11:34 am

لما تفرى الأفقُ بالضياءِ ، مثلَ ابتسامِ الشّفة ِ اللّمياءِ
و شمطت ذوائبُ الظلماءِ ، وهَمّ نجمُ اللّيلِ بالإغفَاءِ
قُدنا لِعِينِ الوحشِ والظّباءِ، داهية ً محذورة َ اللقاءِ
شائلة ً كالعقربِ السمراءِ ، مرهفة ً ، مطلقة َ الأحشاءِ
كمدة ٍ من قلمٍ سواء ، أو هُدبَة ٍ من طَرَفِ الرّداءِ
تحمِلُها أجنِحة ُ الهواءِ، تَستلِبُ الخطْوَ بِلا إبْطاءِ
و مخطفاً موثقَ الأعضاءِ ، خالفها بجلدة ٍ بيضاءِ
كأثرِ الشهابِ في السماءِ ، ويَعرِفُ الزّجرَ منَ الدّعاءِ
بأُذُنٍ ساقِطَة ِ الأرجاءِ، كوردة ِ السّوسَنَة ِ الشّهلاءِ
ذا برثنٍ كمثقبِ الحذاءِ ، و مقلة ٍ قليلة ِ الأقذاءِ
صافية ٍ كقطرة ٍ من ماءِ ، تنسابُ بينَ أكمِ الصحراءِ
مثلَ انسيابِ حية ٍ رقطاءِ ، آنسَ بينَ السفحِ والفضاءِ
سِربَ ظِباءٍ رُتّعِ الأطلاءِ، في عازبٍ منورٍ خلاءِ
أحوى كبطنِ الحية ِ الخضراء ، فيه كنَقْشِ الحيّة ِ الرّقشاءِ
كأنها ضفائرُ الشمطاءِ ، يصطادُ قبلَ الأينِ والعَناءِ
خمسينَ لا تنقصُ في لإحصاء ، وباعَنا اللّحومَ بالدّماءِ
يا ناصرَ اليأسِ على الرجاءِ، رميتَ بالأرضِ إلى السّماءِ
ولم تُصِب شيئاً إلى الهواءِ، فحسبنا من كثرة ِ العناءِ
هناكَ هذا الرميُ بابنِ الماءِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(( لماذا تفرى الأفق بالضياء )) شعر للشاعر ابن المعتز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القمة السورية :: القسم الأدبي :: أجمل ما كتب الشعراء-
انتقل الى: